منتدي كامبردج وتقنية المعلومات
مرحبا بك فى منتدي تقنية المعلومات
يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الروابط بالمنتدى
سوف يتم ارسال رسالة الى بريدك الالكترونى لتفعيل الاشتراك
لذا يتوجب عليك اضافة بريد صحيح
مع تحيات مدير المنتدى
المهندس
محمد جمال
مدرب معتمد من ميكروسوفت
0531614871
instructor_gamal@hotmail.com

عندما يغير الله من حال الى حال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

عندما يغير الله من حال الى حال

مُساهمة من طرف 2riadh في الأربعاء أبريل 02, 2014 5:25 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
عندما يغير الله من حال الى حال
عند الفرات وجد عبد الرحمن بن معاوية وأخوه القوات العباسية تحاصر النهر، فألقيا بأنفسهما فيه وأخذا يسبحان، ومن بعيد ناداهما العباسيون أن ارجعا ولكما الأمان، حينها كان الوليد بن معاوية أخو عبد الرحمن بن معاوية قد أُجهد من السباحة، فأراد أن يعود، فناداه أخوه الأكبر أن لا تعد يا أخي وإلا فإنهم سوف يقتلونك، فردّ عليه إنهم قد أعطونا الأمان، ثم عاد راجعًا إليهم، فما أن أمسك به العباسيون حتى أن قتلوه أمام عين أخيه، عَبَر عبد الرحمن بن معاوية النهر وهو لا يستطيع أن يتكلم أو يفكر من شدة الحزن على أخيه ابن الثالثة عشرة، ثم يَمّم جهة بلاد المغرب لأن أمّه كانت من قبيلة من قبائل البربر، فهرب إلى أخواله هناك، في قصة هروب طويلة جدًا وعجيبة أيضًا عبر فيها الحجاز ومصر وليبيا والقيروان... وظن البعض أن الإسلام انتهى في الأندلس، ولكنَّ رحمة الله ظهرت بظهور  هذا الرجلٍ  الذي أعاد للإسلام مكانته مرة ثانية،
فلا تيئسوا يا اخوتي من روح الله انه ناصر هذه الامة  الذي  نزل فيه خاتم الكتب السماوية مهما قتلوا وهجروا
" أشد الناس عذابا عند الله يوم القيامة أشدّهم عذابا للناس في الدنيا " ؟
رواه الإمام أحمد ، وقال شعيب الأرنؤوط : صحيح لغيره .
وفي صحيح مسلم من طريق هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ هِشَامِ بْنِ حَكِيمِ بْنِ حِزَامٍ قَالَ : مَرَّ بِالشَّامِ عَلَى أُنَاسٍ وَقَدْ أُقِيمُوا فِي الشَّمْسِ وَصُبَّ عَلَى رُؤوسِهِمُ الزَّيْتُ ، فَقَالَ : مَا هَذَا ؟ قِيلَ : يُعَذَّبُونَ فِي الْخَرَاجِ . فَقَالَ : أَمَا إِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ : إِنَّ اللَّهَ يُعَذِّبُ الَّذِينَ يُعَذِّبُونَ فِي الدُّنْيَا
وخطب الخليفة عمر رضي الله عنه يوما في الناس فقال: "ألا إني والله ما أرسل عمالي إليكم، ليضربوا أبشاركم،  ولا ليأخذوا أموالكم. ولكن أرسلهم ليعلموكم دينكم وسنتكم، فمن فعل به شيء سوى ذلك فليرفعه إلي. فوالذي نفسي بيده إذا لأقصنه منه"! فوثب عمرو بن العاص رضي الله عنه فقال: "يا أمير المؤمنين أو رأيت إن كان رجل من المسلمين على رعية، فأدب بعض رعيته أئنك لمقصنه منه"؟ فقال الخليفة: "أي والذي نفس عمر بيده إذا لأقصنه منه، وقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقص من نفسه، ألا لا تضربوا المسلمين فتذلوهم،  ولا تجمروهم فتفتنوهم،  ولا تمنعوا حقوقهم فتكفروهم، ولا تنزلوا الغياض فتضيعوهم.
سوف يذهب الزبد وما الت اليه الامة  من نكبات ويظهر فجر  الاعلون وما ينفع والناس ويمكث فيها
اللهم عجل بتقارب الازمان وتقليل المسافات ليرحل عنا الليل  المظلم
من العلو الكبير ويبزغ علينا فجر الاعلون لنكون المؤمنين حقا
واصلي واسلم على النور المبعوث رحمة للعالمين خاتم النبيين والمرسلين
محمد رسول الله
المصدر : بقلمي


2riadh

عدد المساهمات : 3
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 02/04/2014
العمر : 60

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى